16
ديسمبر

قارات العالم الجديد

إنّ مصطلح قارات العالم الجديد ، يقصد به أربع قارات ، وهي: ( قارة أمريكا الشمالية ، قارة أمريكا الجنوبية ، قارة أوستراليا ، والقارة القطبية الجنوبية ) .

ساهمت دول عدّة في رحلات كثيرة لاكتشاف قارات العالم الجديد ، ومن هذه البلدان : ( إسبانيا ، البرتغال ، بريطانيا ، فرنسا ) .

تقع في نصف الكرة الشمالي قارة أمريكا الشمالية ، حيث تكون بحسب خطوط الطول غرب غرينتش ، حيث يحدّها المحيط المتجمّد الشمالي من الشمال ، والمحيط الهادي من الغرب ومن الجنوب الغربي ، والمحيط الأطلسي من جهة الشرق ، والبحر الكاريبي من الجنوب الشرقي ، ومن أهم الدول التي تشكّلها : ( كندا ، الولايات المتّحدة الأمريكيّة ، والمكسيك )

تقع في نصف الكرة الجنوبي قارة أمريكا الجنوبية ، وقد اكتسبت اسمها من مكتشفها الأوّل ( أمريجو فيسبوتشي ) ، حيث تكون بحسب خطوط الطول غرب غرينتش ، ليمرّ في أجزاء هذه القارة الشمالية خطّ الاستواء، ويحدّها المحيط الأطلسي من جهة الشرق ، والمحيط الهادي من جهة الغرب ، وأمريكا الشمالية والبحر الكاريبي من جهة الشمال ، والمحيط الأطلسي والمحيط الهادي والقارة القطبية الجنوبية من جهة الجنوب ، ومن أهمّ الدول التي تشكّلها : ( الأرجنتين ، تشيلي ، البرازيل ، فنزويلا ) .

تقع في جنوب شرق آسيا القارة الأسترالية ، إلى الغرب من المحيط الهادي، حيث يحدّها بحر أرفورا وبحر تيمور وأيضاً مضيق تورز من جهة الشمال ، وبحر كورال وأيضاً بحر تسمان من جهة الشرق ، ويحدّها ممر باس من جهة الجنوب ، والمحيط الهندي من الجنوب أيضاً والغرب . تشكّل أستراليا قارة ودولة في آنٍ واحد ، وأهمّ مدنها ( كانبرا ) ، التي هي العاصمة .

تقع في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية القارة القطبية الجنوبية ، أو ما تعرف بـ ( أنتاركتيكا) ، وهي قارة غير مأهولة لكونها الأكثر جفافاً ورياحاً وبرودةً ، حيث يسيطر عليها المناخ الصحراوي ، ولكن فيها مراكز بحوث منتشرة في أرجائها .

تقوم في هذه القارات أغلب الصناعات في العالم ، حيث تتوافر فيها المقوّمات المناسبة ، كمصادر الطاقة من نفط وغاز وكهرباء ، وتوافر الثروات الطبيعية من المواد الخام ، كالمعادن والفلزات ، وأيضاً اليد العاملة المهاجرة إلى هذه القارات ، ووفرة الينابيع المائية والأنهار في أراضيها ، إضافة لاتساع رقعة أراضيها ، وامتدادها على درجات الطول والعرض ، ممّا أدّى لتنوّع المناخ فيها .

قارة آسيا هي أكبر قارات كوكب الأرض ، و هي من الضخامة و الإتساع و التنوع الجغرافي و الثقافي و السكاني و الحضاري بالشكل الذي يجعل مصطلح ” آسيوي ” يدل على مفهوم كبير مشرك و كيان يضم العديد من الأعراق و الأجناس و الحضارات المختلفة و المتباينة ، و مصدر للإلهام في مختلف نواحي الحياة في كل العالم . و قارة آسيا مع كبر مساحتها تضم كذلك أكثر من نصف سكان كوكب الأرض على أراضيها ، حيث يعيش في قارة آسيا ما يناهز الستون بالمائة من البشر الموجودين على كوكب الأرض ، و بسبب التقدم التكنولوجي و الصناعي في العديد من الدول الآسيوية ، تضاعف عدد السكان في قارة آسيا حوالي أربع مرات خلال القرن الماضي .

أما عن موقع قارة آسيا و حدودها ، فيوجد حتى الآن اختلاف بين العلماء الجغرافيين و الآثاريين في وضع تعريف دقيق لحدود تلك القارة ، حيث يرى البعض أن آسيا و أوروبا كيان واحد متصل ، و أن الحد الفاصل بين أوروبا و آسيا و هو جبال الأورال و مضيق البسفور و البحر الأسود و جبال القوقاز ، و كل تلك المنطقة الممتدة شمالهم ليست إلا امتداد و جزء من أراضي أوراسيا . و عليه فإن أروروبا تعتبر شبه جزيرة ممتدة للقارة الآسيوية . كذلك هناك الإتصال بين قارة آسيا و إفريقيا عن طريق شبه جزيرة سيناء ، و الحد الفاصل بينهما حاليا هو قناة السويس ، و لكن قبل حفر تلك القناة كانت آسيا و إفريقيا عبارة عن كتلة أرضية كبرى أيضاً .

و كلمة آسيا التي أطلقت على القارة ، جاءت من الأصل اليوناني القديم و الذي يعني شروق الشمس ، و قد أشير بها للأراضي الواقعة شرق المناطق اليونانية ، و كانت غالبا ما يشار بها إلى الأناضول ، نظراً لعدم التوسع الجغرافي لدى اليونانيين القدماء . و نظراً لكبر حجم القارة و كثرة الدول التي تضمها القارة بين أراضيها ، فقد تم تقسيم القارة إصطلاحياً إلى ستة مناطق كبرى ، تضم كل منها مجموعة من الدول يجمع بينها الموقع الجغرافي من القارة و بعض العوامل المشتركة في الثقافة و التاريخ ، فنجد على سبيل المثال مجموعة دول جنوب شرق آسيا و التقدم الذي أحرزته في المجال التكنولوجي في العقدين الأخيرين ، و غرب آسيا التي تضم منطقة الجزيرة العربية و الهلال الخصيب و شرق تركيا و ما يجمع بينهما من اتصال حضاري و تاريخي ، و جنوب آسيا التي كانت تعرف تاريخياً ببلاد فارس .. و هكذا .

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *