1
يوليو

كيفية القضاء على الصراصير نهائياً

يُعاني البعض من انتشار الصّراصير في المنزل أو في الحديقة المنزليّة، وهي واحدةٌ من أكثر الآفات إزعاجاً وضرراً للبشر؛ لأنّها ناقلةٌ للجراثيم والميكروبات مما يُسبب انتشار الأمراض وتلوّث الطّعام، بالإضافة إلى الأضرار الماديّة الأُخرى التي تُسببها في المنزل، مثل تخريب الأسلاك الكهربائيّة، والكتب، والملابس.

من أكثر أنواع الصراصير انتشاراً هي الصّراصير البنيّة التي تتكاثر في مجاري الصّرف الصّحي ومن المهم جداً التخلّص منها للحفاظ على صحّة أفراد البيت ونظافته. في هذا المقال سنقدّم لكم طُرقاً طبيعيّةً وأُخرى كيميائيّة للقضاء على الصّراصير نهائياً.

طرق القضاء على الصراصير

المبيدات الكيميائيّة

  • هنالك العديد من المبيدات الحشريّة المتوفّرة في الأسواق والتي تحتوي على مادّةٍ تُسمّى بالسيفلوثرين Cyfluthrin، وهي مادّةُ فعّالةٌ جداً في التخلّص من الحشرات والصراصير، ومن المهم جداً رشُّ هذه المبيدات في الشقوق الموجودةُ في جدران المنازل، وفي سلّة المهملات، وعند حواف النوافذ والمخارج، مع التأكّد من اتّباع كافّة تعليمات السّلامة أثناء رش المبيدات، وإبقاء الأطفال والحيواناتِ الأليفة بعيداً وفي مكانٍ ذاتِ تهويةٍ جيّدة.
  • توجد أيضاً مبيداتٌ مركّزةٌ سائلةٌ تعملُ على القضاء على الصراصير، وتُباع في المحال المُختصّة بالمُستحضرات الكيميائيّة، وتُستخدم عن طريق تخفيفها قليلاً مع الماء ثمّ توزيعها ورشّها في أماكن وجود الصراصير، وتُستخدم هذه الطريقة عدّة مرّات للقضاء الصراصير.

المُبيدات الطّبيعيّة

  • صودا الخَبز والسكّر: هذه الوسيلةُ سهلةٌ وبسيطةٌ للتخلّص من الصراصير، وتُستعمل عن طريق خلط كميّاتٍ متساويةٍ من السكّر وصودا الخَبز ورشّها بالقرب من المناطق التي تنتشر فيها الصراصير في المنزل، فإذا تغذت الصراصير على هذا المسحوق تموت بسبب تفاعل الصودا مع الحمض الموجود في المعدة.
  • مسحوق أوراق الغار: يُعَدُّ مسحوق أوراق الغار من أرخص الطُرق التي يُمكن استخدامها للتخلّص من الصراصير، لأنَّ رائحتها نفاذةٌ جداً مما يدفع الصراصير إلى مغادرة المنزل دون الحاجةِ إلى قتلها، وكلُّ ما يجبُ فعله هو رشُّ مسحوق الغار في الأماكن التي يوجد في الصراصير.
  • محلول الصّابون: تعتمدُ هذه الطّريقةُ على خلط الصابون السائل مع القليل من الماء ورشّها مباشرةً على الصراصير، أو أماكن تواجدها، إذ تعمل على سَدِّ مسامات التنفس لديها فتموت على الفور.
  • الأمونيا: رائحة الأمونيا نفّاذةٌ جداً وتزعج الصراصير بشدّة فتدفعهم لمغادرة المنزل بسرعة، وتُستخدم عن طريق إضافة كوبينِ من الأمونيا إلى دلوٍ من الماء مرّةً كُلَ أسبوعين.

ملاحظات

  • إغلاق التشققات الموجودة على الجدران الداخليّة والخارجيّة للمنزل، وإزالة النفايات بشكلٍ يوميٍ من البيت والحديقة، لمنع الصراصير من الظهور مُجدداً.
  • اتباع إجراءات الأمن والسلامة في حال استخدام المبيدات الكيميائيّة، مثل ارتداء الكمامة، والقفّازات المطّاطيّة.
 رش مبيداتشركة رش مبيدات بالرياض افضل شركة رش مبيدات بالرياض – شركة مكافحة حشرات بالرياضارقام شركات مكافحة حشرات بالرياضافضل شركة مكافحة حشرات بالرياض

يتسبب تواجد الصراصير في أنحاء البيت وبخاصة في المطبخ بالكثير من الهلع لربة المنزل وللأطفال، بسبب مظهرها المقزز والمثير للاشمئزاز، فالصراصير من الحشرات القذرة التي تسبب تلوث الأدوات والأطعمة التي تتراكم عليها، وهذا يؤدي إلى إصابة أصحاب المنزل بالكثير من الأمراض، ولا بد أن نعلم بأن الصراصير غالباً ما تظهر في ساعات الليل بعد أن تتأكد بأن أهل المنزل خلدوا إلى النوم، وقد يشاهدوها في الصباح الباكر نتيجة أعدادها الكبيرة وتكاثرها السريع في المكان.

طرق القضاء على الصراصير في المطبخ
  • تجنب ترك القطع الخشبية الزائدة بالمنزل وبخاصة الرطبة منها، لأنها تعتبر أماكن مفضلة لاختباء الصراصير.
  • عدم إبقاء الفضلات في المنزل والتخلص منها أولاً بأول ووضعها دائماً في سلة كبيرة مغلقة بغطاءٍ محكم، لأنها أكثر الأمور جذباً للصراصير.
  • عدم ترك أواني الطعام متسخة في حوض الجلي بدون تنظيف، لأنها مرتع لتراكم الصراصير.
  • تنظيف أرضيات المطبخ وجدرانها بمحلول من الماء والكلوراكس” مبيض الغسيل “، فهي تقضي تماماً على تجمع الصراصير.
  • رش الصراصير بشكل مباشر بمثبتات الشعر ” السبراي ” فهو طريقة فعالة ومباشرة لقتلها.
  • رشق الصراصير بالماء والصابون خاصة على مناطق البطن والرأس، لأنها مناطق قاتلة ومميتة على الحال.
  • توزيع بعض قشور الخيار على أماكن تردد الصراصير والثقوب التي تخرج منها لأنها تساعد على التخلص منها.
  • وضع كمية من القهوة والماء في زجاجات مكشوفة الغطاء، فهي تجمع الصراصير فيها ويصعب بعدها خروجها من البرطمان من جديد.
  • وضع بعض فصوص من الثوم، أو نقاط من زيت القرنفل، أو عصير الليمون، أو أوراق من النعناع على أماكن تواجد الصراصير، فهي تنفر من هذه الروائح ولا تعود مجدداً للمكان.
  • استخدام حمض البوريك من النوع غير السام مع خلطه بالسكر والحليب وتوزيعه يومياً في الشقوق والزوايا التي تتواجد بها الصراصير وتكرار هذه الوصفة لمدة أسبوعين للتخلص تماماً من تواجدها المقزز.
  • عمل مصائد للصراصير بقص عنقها وقلبها على الأرض بحيث تدخل الصراصير فيها ولا تتمكن من الخروج مرة أخرى.
  • استخدام المبيدات الحشرية الخاصة بالصراصير ” الحشرات الزاحفة ” ورشها على الشقوق وجوانب المنزل لتأثيرها القاتل عليها.
  • تدخل المبيدات جسم الإنسان على شكل غازات يحملها الهواء، من خلال التنفّس، ويكون تأثير تلك الغازات الضارّة على حسب التركيب الكيميائي، فمثلاً الغازات التي تذوب في الماء، تذوب أيضاً في السائل المخاطي الذي يبطن الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي، فيترتب على ذلك الإصابة بالتهابات حادة، في حين أنّ الغازات غير القابلة للذوبان في الماء تتسبّب في حدوث التهابات في الرئة، وبعدها ارتشاح، لتتطور المشكلة لاحقاً إلى حدوث تليّف في المرحلة النهائيّة، وإذا ما كانت تلك الغازات قابلة للذوبان في الدهون فهي تسبّب العديد من الأمراض للكلية والكبد، ويجدر الإشارة إلى أنّ بلع أبخرة وغازات المبيد ووصولها إلى الجهاز الهضميّ عبر البلغم يترتب عليه الإصابة بمرض الدرن.
  • تدخل المبيدات السامّة الجلد من خلال ملامستها له بشكل مباشر، أو تدخل إلى الجهاز الهضمي من خلال تناول الخضار والفواكه التي تحمل بعض آثار السموم بعدها تصل إلى الدم وبالتالي تنتقل إلى جميع أعضاء الجسم، وتتسبّب في حدوث بعض الأمراض الخطيرة كالسرطانات، كما أشارت بعض الدراسات إلى أنّ المبيدات تؤدي إلى ضعف الحالة الجنسية، وتسبّب حدوث العقم في نهاية المطاف، ولا تقلّ خطورة الأمر بالنسبة إلى المرأة الحامل حيث تنتقل هذه السموم من دمها إلى مشيمة الأم وبعدها إلى الجنين، لتكون السبب في حدوث تشوّهات خطيرة للجنين.

أضرار المبيدات على المياه

يؤدّي استخدام المبيدات الحشرية إلى تلوّث مصادر المياه التي تصل لها بعدّة طرق منها رشّ سطح مائي تعيش فيه حشرات ضارّة، أو ذوبان ما تبقى من المبيدات الموجودة في التربة الزراعية من خلال مياه الأمطار والسقاية، وفي أحيان أخرى تعلق ذرات من المبيد في جزيئات الهواء، وبالتالي عند سقوط الأمطار تتلوّث بها، أو من خلال إلقاء مخلفات مصانع للمبيدات في بحر أو نهر، وبالتالي فإنّ أجسام الكائنات البحرية المختلفة التي تعيش في تلك المسطحات المائية كالأسماك، تتلوّث بتلك السموم، وعند تغذية الإنسان على هذه الأسماك فإنّها تلحق ضرراً بصحّته.

أضرار المبيدات على التربة

يعيش في التربة العديد من الكائنات الحيّة التي تفيد التربة، كما هو الحال مع دودة الأرض التي تعمل على تهوية التربة، وبالتالي فإنّ زيادة تركيز المبيدات الحشرية في التربة كنتيجة لرشّ الأشجار والمحاصيل بها، يتسبّب بقتل مثل هذه الكائنات، وإحداث خلّل في التنوّع الحيوي، وعدا عن ذلك فإنّ معظم المبيدات لا سيما مجموعة الكربيات، تتحوّل إلى مركبات تدعى باسم “النيتروزأمين” في التربة، وهذه المركبات تعتبر أحد المواد المسرطنة التي تمتصها النباتات، وما أن يتغذّى الإنسان أو الحيوان على هذا النبات، فإنّه يترتب على ذلك انتقال المواد المسرطنة لمن تغذّى على النبات الملوّث.

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *