16
ديسمبر

كيف تكونت القارات

القارات
هي المناطق التي توجد عليها اليابسة الأرضية، وعدد القارات في العالم هو سبعة، وهم: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وأستراليا، والقارة القطبية، وتتصف كل قارة من هذه القارات، بطبيعة مناخ يختلف عن الأخرى، مما ينعكس بشكل مباشر على سكانها.

المحيطات
هي أكبر المسطحات المائية الموجودة في الكرة الأرضية، وتمثل المياه أكبر جزء من التضاريس الجغرافية، وتفصل بين القارات بمسافات كبيرة جدا، وتعمل على تغذية البحار بالماء، والتي بدورها تنقل جزءا من مائها إلى الأنهار، وظهرت المحيطات قديما مع تعاقب ظهور القارات وانفصالها، ويحتوي العالم على خمسة محيطات وهم: الهادئ، والأطلسي الشمالي، والأطلسي الجنوبي، والهندي، والمتجمد.

طريقة تكون القارات والمحيطات
مرت القارات والمحيطات بالعديد من المراحل، والحقب الزمنية، التي أدت إلى تكون تضاريس الأرض على الشكل المعروفة عليه في الوقت الحالي، وبدأت مع ظهور قارات العالم القديم، والتي أثرت عليها المحيطات بشكل ملحوظ، ومع التغييرات التي حصلت على التضاريس، تكونت كل القارات، والمحيطات المعروفة حاليا، وتوزعت بناء على المرحلة الزمنية التي مرت على الأرض، بناء على الترتيب التالي:

قبل عصر الكمبري: أي قبل 1100 مليون سنة، تفككت القارة الكبيرة رودينيا، والتي كانت عبارة عن جميع القارات المعروفة في الوقت الحالي، ولكنها مجتمعة معا.
العصر الكمبري: تزامن مع ظهور الحيوانات البدائية، وانفصلت أول قارة وكانت تسمى (غندوانا).
العصر الأوردوفيشي: قامت البحار القديمة نتيجة لسرعة تدفق المياه، بفصل القارات عن بعضها، لتظهر قارات، مثل: لاورنشا، والبلطيق.
العصر السليلوري: تصادمت قارتا لاورنشا، والبلطيق معا، مما أدى إلى ظهور عزل مائي النباتات التي غطت القارات الجرداء.
العصر الكربوني المتأخر: ظهرت قارتا أمريكا الشمالية، والجنوبية، وقارة أوروبا، واللواتي كن جزءا من قارة تسمى بانجيا.
العصر الجوراسي: ظهرت الديناصورات، وتشكل وسط، وجنوب قارة آسيا، وفي العصر المتأخر منه تكسرت قارة بانجيا، بفعل تشكل المحيط الأطلسي الجنوبي، وظهرت قارة أفريقيا بعد أن انفصلت عن قارة أمريكا الشمالية، وظهر المحيط الهادئ بوضوح.
العصر الكريتاسي: ظلت قارة أمريكا الشمالية متصلة مع أوروبا، وأستراليا متصلة مع القارة القطبية، وبدأت الهند تقترب من قارة آسيا، وظهر المحيط الهندي.
العصر الإيوسين: يعد من العصور الحديثة، والذي بدأت فيه ملامح قارة آسيا بالظهور، وانفصلت أستراليا عن القارة القطبية، وبدأت بالاتجاه نحو شمال الكرة الأرضية.
العصر الميوسين: في هذا العصر تشكل المحيط المتجمد، وتكونت كافة القارات، شركة عزل اسطح بالرياض والمحيطات، ولكن ظلت أجزاء من قارتي أمريكا الشمالية وآسيا مغطاة بالجليد.
العصر الجليدي الأخير: بدأت الثلوج التي غطت بعض القارات بالذوبان، وازدادت معدلات انتشار المياه على سطح الأرض، وتكونت المسطحات المائية المختلفة لتظهر تضاريس الكرة الأرضية بوضوح.
العصر الحديث (العالم الحديث): ظهرت الأرض بصورتها المعروفة حاليا، وفي الوقت الراهن توجد دراسات توضح أنه من الممكن حدوث تصادم بين القارات، مما يؤدي إلى عودة ظهور قارة بانجيا، ومكونة من مجموعة من القارات.
الشكل المستقبلي المتوقع للكرة الأرضي: يعتقد الباحثون أنه مع ازدياد حركة الصفائح المكونة للقارات، سوف يحدث اتحاد بين العديد من القارات، مثل: اتحاد أفريقيا مع أوروبا.

قارة إفريقيا هي واحدة من قارات العالم القديم التي استوطن بها الإنسان في مراحل حياته الأولى فإذا كانت الزراعة هي بداية انتقال الإنسان من حياة التنقل والترحال إلى حالة الاستقرار وبناء المدن ومن ثم ظهور المدن و الأنظمة وتطور التجارة فإن قارة إفريقيا تعتبر مهد الحضارات القديمة، وعند القول قارات العالم القديم نعني قارة آسيا وإفريقيا وأوروبا كون بقية القارات قد تم اكتشافها بالصدفة هذا ولم يكن يعرف الإنسان بوجودها وإنما جاء اكتشافها أثناء محاولة الرحالة الالبحث عن طرق ووسائل بحرية تصل ما بين أوروبا وجنوب شرق آسيا.

إنّ طبيعة تكوين قارة إفريقيا الطبيعي بهضابها وسهولها وأنهارها وموقعها الفلكي جعل منها قارة فريدة بخصائصها الطبيعية والمناخية، يتمثل في قارة إفريقيا عدة أقاليم مناخية بسبب موقعها الفلكي إذ تمتد بشكل طولي من الشمال إلى الجنوب.

من الجنوب والشمال توجد فيها أكبر صحاري العالم وهي الصحراء الكبرى ذات الأمطار القليلة أ والنادرة والحرارة المرتفعة وفي وسط القارة يتمثل المناخ المعتدل ذ والأمطار الشتوية والحرارة المعتدلة وفي الجنوب يسود المناخ الاستوائي الذي يتميز بارتفاع درجات الحرارة على مدار العام مع أمطار دائمة، إنّ تنوع المناخ يعطي هذه القارة تنوع الغطاء النباتي السائد. هذا الواقع لقارة إفريقيا جعل منها قارة ذات قيمة اقتصاديةٍ كبيرة في المجال الزراعي كما أنه يتوفر بها ثروات معدنية عديدة.

على الرغم من هذه الميزات إلا أنه لم يتم استثمارها بشكل عزل فوم  جيد مما جعل شعوب هذه القارة من أفقر شعوب العالم.

تقع قارة إفريقيا وسط الماء فيحيط بها بحار ومحيطات أصبح لها أهمية وفائدة تجارية على مستوى العالم، فمن جهة الشمال يحدها البحر الأبيض المتوسط ومن الشرق البحر الأحمر والمحيط الهندي ومن الغرب المحيط الأطلسي وتتصل بقارة آسيا بمناطق برية وهي سيناء وقد سميت بالقارة السوداء نسبة إلى لون البشرة لسكانها إذ يغلب على سكانها اللون الأسود.

يسكن في هذه القارة 783.5 مليون نسمة يتوزعون 54 دولة تختلف فيما بينها من حيث  عزل خزانات عدد السكان والمساحة لكن جميع دول هذه القارة خضعت للاستعمار الغربي وترك الاستعمار آثاراً سيئةً في نفوس السكان ولم تعمل الدول المستعمرة على تطوير هذه الدول بل كان هدفها استغلال خيراتها ومواردها الطبيعية فقط.

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *