16
ديسمبر

موضوع تعبير عن السياحة

يقترب بنا الصيف؛ لننسى التعب والمشقة، والأيام الدراسية سواء لنا نحن أو لوالدينا، فحتى لو أنهم لا يدرسون إلا أنهم يحملون هم دراسة أبنائهم، فيأتي الصيف وتأتي معه عبائر الراحة، ونسائم الترفيه، وتزداد الروابط الأسرية،وروح التعاون، وتكبر فينا الرغبة بالسفر والسياحة والتعرف على عوالم أخرى لم نألفها ولا نعلم عنها شيئاً.

والمسلم عندما يسافر ويقوم بالسياحة فهو أولاً يمتثل لأمر ربه، قال تعالى: “فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ”، فالسياحة والتأمل عبادتان للإنسان يزيد بها إيمانه، ويقوي بها يقينه، لكن لابد للمسلم أن يلتزم بالآداب العامة، والضوابط الإسلامية في حِلّه وترحاله، وخاصة في السفر إلى دول الغرب وذلك لنعكس صورة مشرفة ومشرقة عن ديننا ومبادئنا.

السياحة مباحة في الشرع ومسموح بها، وينظر إليها من عدة نواحي:

فهي السياحة نشاط إنساني لا بدّ من تقييده بالآداب الإسلامية، وألا يكون الهدف من السياحة هو إرتكاب ذنب، أو فعل معصية، أو الاتيان بعمل يحظره الشرع.

وهي أيضاً  فرصة للسير في الأرض، والتأمل بخلق الله المعجز، والكون المتقن، والتعرف على شعوب وقبائل وأعراق وأديان وألسنة مختلفة، قال تعالى: “ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم”

قال الرسول( صلى الله عليه وسلم)-: “روحوا عن القلوب ساعة فساعة؛ فإن القلوب إذا كلت عميت”، وهنا تأتي السياحة في الترويح عن النفس، والتخفيف من ضغوط الحياة، وشحذ الهمة، وتجديد النشاط الإنساني، الذي سينعكس إيجابياً مستقبلاً على مستوى الاتقان في العمل.

وأيضاً فرصة لتحقيق مبدأ الإخوة في الدين بين المسلمين، فالسياحة تمكنك على التعرف بهموم ومشاكل إخوانك المسلمين والتخفيف عنهم، وشدّ أزرهم، يقول الله تعالى: ” إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم”.

وهي علاوة على ذلك فرصة للإطلال على الشعوب الأخرى، والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم والارتقاء في سلم المعرفة والعلم والتقدم.

ولكي يتأتى للسائح الاستفادة من رحلته، لابدّ من استحضار الضوابط الشرعية، وتقديم الأهم فالأهم وعمل جدول بالأولويات، فيقدم مصروفات العيش والطعام على الشواطئ والمراكز التجارية، وتقديم سدّ الديون على مصاريف الطائرات والتذاكر والتصريحات.

وإليكم أعزائي أنواع السياحة هما: سياحة داخلية، وهي سياحة تكون داخل البلد الواحد، أن تسافر من منطقة إلى أخرى بشرط أن تكون داخل حدود الوطن، أما النوع الثاني فهو: السياحة الخارجية، وهي الانتقال من بلد إلى آخر، ومن دلة إلى أخرى.

ويقول ابن تيمية: “ماذا يفعل أعدائي بي؟ جنتي وبستاني في صدري، حبسي خلوة، ونفيي سياحة، وقتلي شهادة”، الشاهد أن هذا العلامة شيخ الإسلام اعتبر نفيه سياحة في أرض الله، يتعرف فيها على أناس أخرى، وفرصة لنشر الدعوة، وكذلك ليروح عن نفسه.

وللسياحة فوائد جمة وعديدة يذكرها لنا الإمام الشافعي –محمد بن ادريس رحمه الله-:

تغرب عن الأوطـان في طلب العـلـى ……. وسافر ففي الأسفار خمس فوائـد

تــفــريـج هـــم واكــتسـاب معـيشـةٍ ……  وعـلـمٍ وآدابٍ وصــحــبــة مـــاجـــد

ففي السفر تكتسب معارف وعلوم، وتفرج همك، وتنفس عن كربتك، وتكتسب معيشة عن طريق العمل في الخارج، وتكتسب أداب، وأصدقاء جدد.

هناك الكثير من الأماكن الجميلة في مصر التي يمكنك أن تذهب إليها وتزورها وتقضي بها وقتا ممتعا ، فجمهورية مصر العربية دولة كبيرة ومتنوعة جغرافيا ويوجد بها اثار وحضارة جميلة وقديمة جدا وهي حضارة الفراعنة ، ويوجد بها النهر والبحر والصحراء ومختلف تضاريس البيئة الجميلة التي ترغب في مشاهدتها وقضاء اجازة ووقت ممتع بها ، فيمكنك من خلال الحجز بشركات السياحة الدخلية في مصر من القيام برحلتك داخل مصر والتجول والاستمتاع بمناظرها واثارها الخلابة ، وتستطيع أن تذهب مع عائلتك بمفردكم اذا لم تكن ترغب بمرافقة شركات سياحية .

ومن أجمل الأماكن في مصر هي عاصمتها القاهرة ، حيث تسحرك بروعة آثارها القديمة التي صمدت علي مر العصور والأزمان وتعجز عينك عن التعبير عن أهراماتها التي عجر العلماء عن معرفة سرها حتي الآن برغم التطور العلمي الهائل الذي نشهده هذه الأيام،

وأيضا يمر بها نهر النيل وهو من أجمل الأنهار ويمكنك استئجار مركب وقضاء وقت جميل في الطبيعة الجميلة ، أو الجلوس علي ضفاف النهر ومشاهدة برج القاهرة والمباني والمراكب .

وهناك أيضا المتحف حيث يوجد به أثار وموميئات تم اكتشافها في الأهرامات القديمة ، والعديد من الاماكن الجميلة بالقاهرة كقلعة محمد علي و كالأسواق والمولات والسينما وحديقة الحيوان وحديقة الأسماك وبرج القاهرة ،حيث يمكنك قضاء عطلة جميلة بمدينة القاهرة.

ويمكنك التنقل إلي محافظات  أخري أيضا مثل الإسكندرية والتي تعرف بهواء بحرها الجميل والأسماك والجمبري الموجودة بها وقلعة قايتباي الشهيرة ومعالم أخري جميلة موجودة بها .

وهناك أيضا محافظة شرم الشيخ الواقعة علي البحر الأحمر المشهورة بمرجانها الجميل وطبيعة بحرها الخلابة وفنادقها الرائعة ، وأيضا يوجد منتجع العين السخنة الواقع علي ساحل خليج السويس في البحر الأحمر ، والغردقة التي تشتهر بالصناعات المحلية مثل الجلود والذهب والسجاد ، بالإضافة إلي رياضة الصيد والغوص وهو مايميز الغردقة عالميا ، ويوجد بها آثار رومانية ومتحف أحياء بحرية وشعاب مرجانية ، فهذه مناطق البحر الأحمر  خاصة يقصدها السياح الأجانب من كل دول العالم لجمال طبيعتها ودفئ بحرها .

ويحد مصر من الشمال البحر الأبيض المتوسط حيث يتمد علي طول مصر من جهة الشمال ويوجد مايسمي بالساحل الشمالي وهو مليئ بالمنتجعات الصيفية والقري ،ويمكنك الاستمتاع بمياه البحر الدافئة واستئجار القوارب أو اليخت بالبحر ، ويوجد فيه مأكولات جميلة وبحرية ومتنوعة .

واذا لم تكن ممن يرغبون زيارة البحر والتمتع بهوائه والشمس الصيفية  فيمكنك الذهاب إلي اسوان والأقصر فهما مشهورتان باثار المصريين القدماء (الفراعنة) والمدافن العظيمة التي توجد فيها ، ومعبد ا لكرنك  والطبيعة التي تتمتع بجو خط الاستواء الإفريقية .

هذه كانت نبذة مختصرة عن أهم وأجمل الأماكن التي توجد في مصر ، والأماكن السياحية الموجودة بها  والتي يمكنك أن تزورها وتستمتع بها وبالمناظر الخلابة الطبيعية والأثرية منها  وتقضي بها إجازتك الصيفية أنت وعائلتك .

 

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *