16
ديسمبر

أهم الآثار في العالم

الآثار العالميّة
تعتبر الآثار إرثاً تاريخيّاً شاهداً على الحضارات القديمة، والطقوس التي كانوا يمارسونها في تلك المعالم، وقد شيّدت هذه المعالم لأسباب مختلفة لكن تنحصر في حاجة تلك الحضارات للاستقرار، وحماية ممتلكاتها من الهجمات المختلفة، وأهمّ ما يميّز هذه الآثار تصميمها المعماريّ الجذّاب الهندسيّ الصنع، ويوجد العديد من سكان العالم يزورون هذه الأماكن بغية رؤية هذا التاريخ الجميل، وتقوم وزارت الآثار في البلدان المختلفة بالمحافظة على هذه المعالم، وترميمها لكي تبقى شامخةً في ربوعها.

أهمّ الآثار في العالم
سور الصين العظيم
تمّ بناء السور على فترات متعددة ففي عهد الحاكم تركيو صبحيو تشانغو تمّ بناء أجزاء منه، بهدف حماية ما تملك الصين من الهجمات المتعددة التي يقودها المغوليون والأتراك أو ما يعرف بالشعوب الشماليّة، ويعد تشين شي هوانغ هو العنصر البشريّ الأبرز في بناء نسبة كبيرة من السور، كما قام عام 221 قبل الميلاد بتوحيد الصين واتحادها، لكي ينهي بناء السور الذي اكتمل عام 204 قبل الميلاد وقد بلغ عدد المشاركين في بناء السور حوالي 300 ألف فرد، وقام كلّ أسرة هان، وسوي، ومنغ كلٌ في فتراته على بناء السور وتدعيمه ليبقى إرثاً تاريخيّاً، ويصل طول السور حوالي 6.700 كيلو متراً، ويُعتبر هو المعلم الوحيد البارز الذي يمكن رؤيته من سطح القمر، وصوت عليه في 7/ 7 / 2007 ميلاديّة ليكون أحد عجائب الدنيا السبع الجديدة.

كولوسيوم
يعدّ أحد أنواع التصاميم الهندسيّة المعماريّة الرومانيّة القديمة، استخدم كولوسيوم لمدّة تقارب خمسمئة عام تقريباً في مختلف الأنشطة الفنيّة، والرياضيّة، والسياسيّة، والإنسانيّة، وبعد سقوط الإمبراطوريّة الرومانيّة عام 476 ميلاديّة سقطت هذه الأنشطة، لتتحول بعد ذلك إلى كنيسة مسيحيّة، ومقبرةً للأموات، وتعود أسباب البناء أنّ الإمبراطور فلافيو فسبازيان يريد نسيان وإصلاح ما دمّره الإمبراطور نيرون حارق الذي حرق روما بالكامل، ويتّسع لما يقارب ثمانين ألف فرد تقريباً.

تاج محل
قام الملك المغوليّ الهنديّ شاه جيهان بأمرٍ في تشيد هذا المبنى ليكون ضريحاً لزوجته التي أحبها كثيراً أثناء وفاتها أرجمند بانوبيكم والملقبة بممتاز محل، عند وفاتها كانت قد أنجبت الابن الرابع عشر لشاه، وقد استمر بناؤه ما يقارب ست عشرة عاماً تقريباً، كما أنّه يعدّ أحد الفنون المعماريّة الجميلة التي جمعت بين الفن الفارسيّ والعثمانيّ.

آثار عالميّة مهمّة
البتراء: وهي أحد المدن الأرنيّة، وترف بالمدينة الورديّة، بناها الأنباط واتخذوها عاصمةً لهم، وهي أحد عجائب الدنيا السبع الجديدة.
أهرامات الجيزة: تقع هذه الأهرامات في مصر وهي خوفو، وخفرع ومنقرع، وهي أحد عجائب الدنيا السبع القديمة.
حدائق بابل المعلقة: تُعتبر أحد الحضارات البابليّة الجميلة والمهمّة، وقد وصل ارتفاع هذه الحدائق إلى ما يقارب مئة متر، وهي أحد عجائب الدنيا السبع القديمة.

كثيرًا ما يرد ذكر مصر كواحدة من أهمّ الوجهات السّياحيّة التي يقصدها المسافرون الذين ينشدون المتعة والرّاحة ويتطلّعون إلى رؤية ما تزخر به تلك الدّولة من آثار تاريخيّة وحضاريّة، فمصر حقيقة بلد حضارتها ضاربة في التّاريخ امتدت لآلاف السّنين حيث تعاقب على حكم هذا البلد كثيرٌ من الحضارات المتنوٍّعة التي تركت كل واحدةٍ منها آثارها التي عكست طابعها الخاصّ، ويتساءل كثيرٌ من النّاس الذين ينوون زيارة مصر عن أهمّ المعالم فيها، ولكلّ هؤلاء نذكر بعضاً منها.

أهمّ معالم مصر
آثار المصريين القدماء
فما تركه الفراعنة من آثار تاريخيّة عريقة تستحق الزّيارة بلا شكّ، ومن هذه الآثار الأهرامات الثلاثة وهي هرم خوفو وهرم خفرع وهرم منقرع وتمثال أبو الهول الشّهير وكذلك معبد الكرنك، ومعبد أبو سمبل، والمسلات المصريّة، وكذلك المتحف المصريّ الشّهير الذي يقع في قلب القاهرة ويضمّ آلاف الآثار الفرعونيّة القديمة.

جامع الأزهر الشريف
ويعدّ جامع الأزهر الشّريف من أشهر جوامع مصر نظرًا لمكانته ودوره الرّيادي في تخريج آلاف الطّلبة والعلماء، وقد أسّس جامع الأزهر في عهد الفاطميّين على يد جوهر الصقلي عام 359 هجريًا حيث كان في بداية الأمر جامعًا ثمّ توسّع دوره ليصبح مسجدًا وجامعة لتدريس العلوم الشّرعيّة.

جامع عمرو بن العاص
ويسمّى بتاج الجوامع والجامع العتيق، وهو كذلك من أشهر الجوامع في مصر حيث يرجع تاريخه إلى يوم دخل عمرو بن العاص رضي الله عنه مصر فاتحًا حيث قام بإنشائه عام 20 للهجرة، وقد أنشئت حوله الفسطاط التي تعدّ عاصمة مصر الإسلاميّة قديمًا.

قصر عابدين وقصر القبّة
يرجع تاريخ هذه القصور إلى عهد الخديوي إسماعيل حيث كانت مقرًا لرئاسة الدّولة وتتميّز بالتصميم المعماري الرّائع.

نهر النّيل العظيم
فنهر النّيل الذي يعتبر من أطول أنهار العالم يمثّل الشّريان الرئيسي لمصر، وتوجد كثيرٌ من الأماكن السّياحيّة التي أنشئت على النّيل من مطاعم وفنادق.

قناة السّويس
قناة السّويس تعدّ من معالم مصر الحضاريّة التي استمر بناؤها ما يقارب عشرة سنوات وفقد خلالها آلاف المصريّين، وهي قناة تربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأحمر وتمرّ في هذه القناة ربع الملاحة التّجارية الدّوليّة ويشكّل العائد منها جزء كبيرًا من النّاتج المحليّ المصريّ.

مكتبة الإسكندرية
حيث تعد مكتبة الإسكندرية من أعرق المكتبات في العالم حيث يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وقد تمّ إحياؤها من جديد سنة 2002 ميلاديّة لتصبح من أعرق المكتبات في العصر الحديث.

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *