16
ديسمبر

بحث عن آثار مصر

آثار مصر
تُعتبر الحضارة المصريّة من أعرق الحضارات التي قامت عبرَ التاريخ وأكثرها تنوّعاً وازدهاراً، ونستطيع رؤية ذلك من خلال الآثار التي تركتها الشعوب والحضارات التي قامت في تلك المنطقة والتي تدلّ على ازدهار وتطوّر كبير وصلوا إليه حينها، وتدلّ أيضاً على عبقرية فذة في مجالات مختلفة كالطب والعمارة والزراعة والهندسة.

عرفنا من خلال الحضارات السابقة الأهرامات المثلثيّة التي حيّرَت المهندسين لمدة طويلة من الزمن بسبب شكلها الغريب وبسبب المداخل والممرّات السرية والسراديب المنتشرة فيها، وعرفنا أيضاً تحنيط الأموات وكيفيّة حفظ جثثهم لآلاف الأعوام، ومن أهمّ الآثار التي لا زالت موجودةً حتى وقتنا الحاضر هي الأهرامات المختلفة وأهمّها أهرامات الجيزة وتمثال أبو الهول.

أهرامات الجيزة
تمتدّ الأهرامات المصريّة من محافظة الجيزة إلى منطقة هوارة على أطلال محافظة الفيوم، وهي أبنية ملكيّة تم بناءؤها من قبل المصريين القدماء في الفترة الممتدة من 2630 قبل الميلاد إلى 1530 قبل الميلاد، ويوجد ما يقارب الـ 100 هرم تمّ بناؤها في فترات مختلفة وفي أماكن مختلفة، وأشهر ثلاث أهرامات هي الموجودة في منطقة الجيزة وهي: هرم خوفو الأكبر، هرم خفرع، وهرم منقرع.

تمّ بناء هذه الأبنية بهدف الحفاظ على مومياء فرعون ومساعدته في العبور إلى السماء في رحلته إلى الآخرة؛ حيثُ كان المصريون القدماء يعتقدون أنّ روح الملك تبقى ترعاهم حتى بعد وفاته؛ حيثُ إنها تصعد إلى السماء وتنضمّ إلى الآلهة وتستمر في رعاية الشعب عن طريق تحفيز فيضان النيل من أجل نمو النباتات وإرسال الرخاء والراحة لهم ومنع الشر عنهم.

كان الكهنة والفنانون ينقشون العبارات باللغة الهيروغليفية القديمة على جدران غرفة الدفن الملكية؛ وهي عبارة عن تعاليم وآيات وتراتيل يتلوها الملك المُتوفّى أمام الآلهة أثناء الانتقال إلى الآخرة، وتعاويذ أخرى لتحميه خلال رحلته. تجلّت العبقريّة المعمارية في تصاميم الأهرامات؛ حيثُ إنّ الأضلاع الأربعة لها متعامدة مع الاتجاهات الأربعة: الشمال، والجنوب، والشرق والغرب، وتمّ بناؤها في الصحراء غربي النيل؛ بحيث إنّ الشمس تغرب من ورائها دائماً لأن قدماء المصريين كانوا يعتقدون أنّ روح الملك الميت تغادر جسده كل يوم وتسافر مع الشمس.

تمثال أبو الهول
هو تمثال لكائن أسطوري برأس إنسان وجسد أسد، تمّ نحته من حجر الكلس، والأرجح أنّه كان مغطىً بطبقةٍ ملوّنة من الجبص قديماً وزالت مع الزمن، وآثارالألوان لا تزال ظاهرةً بشكل خفيف بجانب أذن التمثال. يقع تمثال أبو الهول العظيم على هضبة الجيزة أمام هرم خفرع، حسب الاعتقادات المصرية القديمة هو يحرس الهضبة؛ هذا التمثال العظيم يبلغ من الطول 73.5 متراً، وعرضه يقارب 19.3 متراً.

كثيرًا ما يرد ذكر مصر كواحدة من أهمّ الوجهات السّياحيّة التي يقصدها المسافرون الذين ينشدون المتعة والرّاحة ويتطلّعون إلى رؤية ما تزخر به تلك الدّولة من آثار تاريخيّة وحضاريّة، فمصر حقيقة بلد حضارتها ضاربة في التّاريخ امتدت لآلاف السّنين حيث تعاقب على حكم هذا البلد كثيرٌ من الحضارات المتنوٍّعة التي تركت كل واحدةٍ منها آثارها التي عكست طابعها الخاصّ، ويتساءل كثيرٌ من النّاس الذين ينوون زيارة مصر عن أهمّ المعالم فيها، ولكلّ هؤلاء نذكر بعضاً منها.

أهمّ معالم مصر
آثار المصريين القدماء
فما تركه الفراعنة من آثار تاريخيّة عريقة تستحق الزّيارة بلا شكّ، ومن هذه الآثار الأهرامات الثلاثة وهي هرم خوفو وهرم خفرع وهرم منقرع وتمثال أبو الهول الشّهير وكذلك معبد الكرنك، ومعبد أبو سمبل، والمسلات المصريّة، وكذلك المتحف المصريّ الشّهير الذي يقع في قلب القاهرة ويضمّ آلاف الآثار الفرعونيّة القديمة.

جامع الأزهر الشريف
ويعدّ جامع الأزهر الشّريف من أشهر جوامع مصر نظرًا لمكانته ودوره الرّيادي في تخريج آلاف الطّلبة والعلماء، وقد أسّس جامع الأزهر في عهد الفاطميّين على يد جوهر الصقلي عام 359 هجريًا حيث كان في بداية الأمر جامعًا ثمّ توسّع دوره ليصبح مسجدًا وجامعة لتدريس العلوم الشّرعيّة.

جامع عمرو بن العاص
ويسمّى بتاج الجوامع والجامع العتيق، وهو كذلك من أشهر الجوامع في مصر حيث يرجع تاريخه إلى يوم دخل عمرو بن العاص رضي الله عنه مصر فاتحًا حيث قام بإنشائه عام 20 للهجرة، وقد أنشئت حوله الفسطاط التي تعدّ عاصمة مصر الإسلاميّة قديمًا.

قصر عابدين وقصر القبّة
يرجع تاريخ هذه القصور إلى عهد الخديوي إسماعيل حيث كانت مقرًا لرئاسة الدّولة وتتميّز بالتصميم المعماري الرّائع.

نهر النّيل العظيم
فنهر النّيل الذي يعتبر من أطول أنهار العالم يمثّل الشّريان الرئيسي لمصر، وتوجد كثيرٌ من الأماكن السّياحيّة التي أنشئت على النّيل من مطاعم وفنادق.

قناة السّويس
قناة السّويس تعدّ من معالم مصر الحضاريّة التي استمر بناؤها ما يقارب عشرة سنوات وفقد خلالها آلاف المصريّين، وهي قناة تربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأحمر وتمرّ في هذه القناة ربع الملاحة التّجارية الدّوليّة ويشكّل العائد منها جزء كبيرًا من النّاتج المحليّ المصريّ.

مكتبة الإسكندرية
حيث تعد مكتبة الإسكندرية من أعرق المكتبات في العالم حيث يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وقد تمّ إحياؤها من جديد سنة 2002 ميلاديّة لتصبح من أعرق المكتبات في العصر الحديث.

الوسوم:, ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *