أضرار نقص شرب الماء

أضرار نقص شرب الماء

أضرار نقص شرب الماء :
كثيرا منا يقصر فى تناوله الماء ، والبعض ينسى والبعض لايحس بالعطش…لذا لابد من معرفه الاضرار الناتجه من نقص شرب الماء ومنها:

أضرار نقص شرب الماء :

شحوب الوجه وانعدام الحيوية والنضارة ، نتيجة جفاف الجلد .

ظهور التجاعيد والبقع

ألام بالمفاصل نتيجة تيبس المفاصل  ، وخشونة الغضاريف .

ضعف وظائف الكلى و قلة حجم البول ، وارتفاع قابلية الإصابة بالحصوات ، والشعور بألم أثناء التبول .

الإحساس بالتعب والإجهاد سريعا .

قابلية زائدة لتجمع الدهون تحت الجلد ( السلوليت) .

عسر الهضم والانتفاخ وعدم الانتفاع من الطعام.

ثبات الوزن وذلك فى حاله ممن يتبعون نظام غذائى للتخسيس .

كما ان جفاف الجلد نتيجه النقص فى شرب الماء يعمل على تشققه ، مما يسبب العدوى الميكروبيه.

أما عن كميه الماء التى يجب تناولها الا تقل عن ٦-٨ أكواب … وبالطبع تزيد هذه النسبه فى حاله العمل الزائد او فى موسم الصيف.

بحث عن خصائص الماء و أهميته

يعتبر الماء ذات أهمية كبيرة للإنسان و الحيوان و النبات فالماء هو شريان الحياة ،و لذلك من الضروري توعية الصغار و الكبار و خاصة الطلاب في المدارس بأهمية الماء و طرق ترشيد استهلاكه ،و المحافظة عليه ،و سوف نتعرف خلال السطور التالية لهذه المقالة على أهمية الماء ،و خصائصه ،و طرق المحافظة عليه فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

أولاً لمحة سريعة عن الماء .. يعتبر الماء من أبرز النعم التي أنعم بها الله سبحانه و تعالى على الإنسان ،و يقول الله عزوجل في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ( وجعلنا من الماء كل شيء حي ) صدق الله العظيم و يشكل الماء نسبة من مساحة الكرة الأرضية تقدر هذه النسبة بحوالي 71% و يوجد مصادر متعددة للحصول على الماء كالبحار ،و الأنهار ،و المحيطات ،و البحيرات .

ثانياً ما هي خصائص الماء ..؟ الماء هو أحد المركبات الكميائية و يحمل الماء الرمز (H2O) و يمتاز الماء بكونه مركب كميائي يتوافر بكثرة على سطح الأرض و يتوافر الماء بحالته السائلة و الماء عديم اللون و الطعم و الرائحة و يعتبر الماء في حالته السائلة مذيب جيد للمواد ،و الماء يمتاز بكونه ليس حامضي ،و لا قاعدي فدرجة حموضته حوالي سبعة درجات و هي درجة التعادل بين الحوضية و القاعدية .

أقرأ : فوائد تناول الماء الساخن

ثالثاً ما هي أهمية الماء ..؟ يشكل الماء أهمية كبيرة بالنسبة للكائنات الحية فلا يمكن لأحد الاستغناء عنه ،و يمكن إيجاز أبرز فوائد الماء في هذه النقاط :

– يعتمد الإنسان على المياه العذبة لقضاء احتياجاته في اعداد المشروبات و الأطعمة .
– تستخدم الماء في الزراعة لري النباتات و زراعة المحاصيل اللازمة لغذاء الإنسان ،و الحيوان ،و يكل نقص المياة مشكلة خطيرة حيث تتسبب في جفاف المزارع ،و بالتالي نقص الغذاء .
– يعتمد على الماء في الصناعة فقد تكون أحد أهم الموارد و مدخلات العملية الصناعية سواء ان كانت صناعة المواد الغذائية أو صناعة المواد الصلبة ،و كذك صناعة الطائرات و السيارات .
– يستفاد من الماء في الوقت الحالي لتوليد الطاقة الكهربائية .
– يعتمد الإنسان على الماء لقضاء الكثير من احتياجاته الشخصية كالتنظيف ،و الإستحمام .
– يعتمد على الماء في توازن درجة الحرارة الجسم ،و كذلك درجة الحرارة فوق سطح الأرض .
– كثرة شرب الماء تحمي الإنسان من الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل

– الوقاية من أمراض القلب ،و ذلك لأن شرب الماء بكثرة يزيد سيولة الدم مما يحد من الإصابة بالجلطات القلبية ،و كذلك المحافظة على صحة الكلى لأنه يمنع تكون و ترسب الحصوات و تساهم أيضاً في فقدان الوزن الزائد و طرد السموم من الجسم ،و علاج الإمساك ،و عسر الهضم .

أقرأ : كيف تحدث ظاهرة شذوذ الماء ؟

رابعاً ما هي طرق المحافظة على الماء ..؟ نظراً لأهمية الماء يجب المحافظة عليها و ذلك عن طريق اتباع عدة طرق أبرزها الآتي :

– غلق صنبور المياه فور الإنتهاء من استخدامه .
– التزام الفرد عند الإستحمام أو الوضوء أو غسل أسنانه بفتح الصنبور قليلاً و الحرص على عدم تبذير المياه .
– الحرص على عدم اهدار المياه أثناء التنظيف ،و كذلك عدم رش المياه في الشوارع .
– الحرص على الاستفادة من مياه الأمطار حتى تصبح صالحة للزراعة والشرب .
– حرص الفرد على عدم إلقاء النفايات في المياه سواء ان كانت مياه البحار أو الأنهار .
– الحرص على إنشاء السدود و الخزانات للإستفادة من مياه الأمطار و تخزينها لوقت الحاجة إليها .
– يمكن الإستغناء عن غسل السيارات بأستخدام الخرطوم ،و الإعتماد على الماء الدلو .
– فرض عقوبات صارمة على من يلقي بالنفايات في مياه البحار و الأنهار

فوائد ترشيد استهلاك الماء

ترشيد استهلاك الماء الهدف من التحدث عن ترشيد استهلاك الماء هو توعية المستهلك بمدى أهمية المياه باعتبارها شريان الحياة، وتطوير الموارد المائية التي أصبحت مطلبا أساسياً لضمان حدوث التنمية المستدامة في جميع المجالات الصناعية، والسياحية، والزراعية، وذلك من خلال تغيير الأنماط، والعادات الاستهلاكية اليومية، بحيث يتسم السلوك الاستهلاكي للفرد أو العائلة بشكل عام بالعقلانية، والتوازن. المقصود بترشيد الاستهلاك لا يقصد من الدعوة إلى ترشيد استهلاك الماء الحرمان من استخدام المياه بقدر ما يقصد بها تربية النفس على التوسط وعدم الإسراف في الاستفادة من أعظم النعم التي أنعم الله بها علينا، والترشيد يعلم الأفراد كيفية الاستخدام الأمثل للمياه للاستفادة منها بأقل كمية ممكنة، وبأقل التكاليف المالية الممكنة في كافة المجالات. فوائد ترشيد استهلاك المياه التوجيه الصحيح نحو الاستعمال الأمثل للمياه الصالحة للشرب، وضرورة المحافظة عليها. تقليل قيمة فاتورة الاستهلاك الشهرية، وبالتالي تخفيف الأعباء المالية على المواطن. البعد عن الإسراف الذي نهى عنه الإسلام، والامتثال لقوله تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف: 31] استنزاف المياه الجوفية تتعرض المياه الجوفية لاستغلال عشوائي في ظل غياب القوانين والأنظمة الرادعة، ورافق ذلك استنزاف كميات المياه الكبيرة، وحدوث اختلال في التوازن بين الوارد الطبيعي المغذّي للخزّان الجوفي، وبين عملية السحب الزائدة للمياه عن طريق آبار ارتوازية ارتفع عددها بشكل عشوائي ملحوظ. وسائل ترشيد استهلاك الماء الصعيد الفردي فتح الصنبور عند الحاجة فقط، وإغلاقه بإحكام عند الانتهاء من استخدامه. ضرورة تركيب قطع توفير المياه. إجراء تصليح دوري للحنفيات، والمواسير الخاصة بالماء، والتي تحدث تسرباً في المياه. الاستفادة من مياه غسل الفواكه والخضار في ري النباتات في الحديقة المنزلية. الصعيد الدولي والحكومي ضرورة بناء السدود، والخزانات، حيث تخزن المياه الفائضة. ضرورة توعية الناس بأهمية المياه، وأهمية ترشيد استهلاكها. محاولة إيجاد مصادر بديلة متنوعة للمياه؛ مثل: تحلية مياه البحر. معالجة مياه الصرف الصحي، بحيث تصبح صالحة لعمليات الري، و الاستخدامات الصناعية. بناء الآبار التي تُجمع فيها مياه الأمطار، واستخدام تقنيات الحصاد المائي. ضرورة إصلاح أية أعطال، أو تسريبات في المواسير، والوصلات الخاصة بالماء. الصعيد الزراعي يجب ري النباتات في الصباح الباكر، أو عند الغروب، وذلك لتجنب تبخر المياه بشكل كبير، مما يضطر المزارع إلى الزيادة في عدد مرات الري حتى يحصل النبات على حاجاته. استخدام الأساليب الحديثة في الري، وخاصة الري بالتنقيط، وذلك لتجنب فقد الكثير من المياه، و بالتالي توفيرها، وترشيد استخدام المياه الخاصة بالزراعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *